شنت خلايا يرجح أنها تتبع لـ تنظيم داعش هجماتٍ بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة استهدفت نقاطاً عسكريةً لـ نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني مسؤولة عن حراسة منطقة الصوانة قرب مدينة تدمر.

 

ونتج عن الهجمات وقوع خسائرَ بشريةٍ لم يتم تحديدها حجمها حتى اللحظة، إلا أنَّ المعلومات الأولية أشارت لمقتل وجرح عددٍ من عناصر نظام الأسد والميليشيات الداعمة له خلال تلك الهجمات.

 

هذا وقد انسحبت الخلايا المهاجِمة عقب تنفيذ الهجوم يوم أمس، فيما عاود نظام الأسد وميليشيا حزب الله تحصين مواقعهما بالمنطقة، عن طريق استقدام تعزيزات من مدينة تدمر في البادية.

 

يذكر بأن شركاتٍ إيرانيةٍ تستحوذ على عائداتٍ تبلغ نحو 40 % من مناجم فوسفات خنيفيس والصوانة الشرقية قرب تدمر في بادية حمص، وذلك بموجب اتفاقيات مبرمة مع نظام الأسد بموجب اسهامات إيران لجانبه ودعمه عسكرياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.