البادية 24 | تقارير ومتابعات 

كشف تقرير استقصائي أن دولاً وشركات أوروبية تشتري وتستورد الفوسفات السوري وتعطي أعمالاً لشركة روسية مقربة من الرئيس “فلاديمير بوتين” في هذه العملية.

ووفقاً لتقرير صادر عن الصحفيين الاستقصائيين بقيادة مشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد، فإن عدداً من الدول والشركات الأوروبية تستورد الفوسفات من سوريا في محاولة لزيادة إمداداتها من السلعة، خاصة وسط نقص المواد نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا.

يستخدم الفوسفات، وهو أسمدة فعالة وشعبية، في نمو المحاصيل والأعلاف الحيوانية، مما يجعله سلعة أساسية للصناعات الزراعية في الدول الأوروبية. نظراً لوجود احتياطيات قليلة من الفوسفات في القارة، فقد اعتمدت بشكل كبير على تعدين وتوريد المنتج في سوريا قبل الثورة السورية واندلاع الصراع في عام 2011.

وباعتبارها واحدة من أكبر مصدري الفوسفات في العالم في ذلك الوقت، انهارت هذه الصناعة في سوريا إلى حد كبير في عام 2015 خلال الصراع ووصول “تنظيم الدولة” إلى مواقع التعدين. ثم، في عام 2018 ، أعطت الشركة السورية العامة للفوسفات والمناجم التي تديرها الدولة السيطرة على المناجم للشركة الروسية “سترويترانسجاز” ، التي يملكها غينادي تيمشينكو، الملياردير وصديق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

على الرغم من الحرب المستمرة في البلاد وعقوبات الاتحاد الأوروبي على نظام بشار الأسد، بدأت بعض الدول الأوروبية مرة أخرى في شراء الفوسفات السوري على مر السنين.

ووفقا للتقرير، الذي أشار إلى البيانات التجارية المقدمة إلى الأمم المتحدة، استوردت صربيا 72 مليون دولار منذ عام 2017، تليها إيطاليا وبلغاريا استئناف تجارتهما على مدى العامين الماضيين. في الآونة الأخيرة، بدأت إسبانيا وبولندا في استيراد الفوسفات السوري في كانون الثاني من هذا العام، حيث اشترت مدريد حوالي 900000 دولار واشترت وارسو 37000 دولار من السلعة، حتى الآن.

وزاد الطلب على مبيعات الفوسفات السوري بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا – وهي دولة كانت أيضاً منتجاً ومصدراً رئيسياً للأسمدة-مما ساهم في النقص السابق في السلع الأساسية في جميع أنحاء العالم. مع تلك الحرب الروسية، جاءت العقوبات الغربية على موسكو وحكومة بوتين والعديد من الأوليغارشية (حكم الأقلية) المرتبطة بها.

وكشف التقرير أن روسيا أنشأت أيضا شبكة من الشركات الوهمية بدعم من الوسطاء، والتي تخدم غرض إخفاء تورط الشركة الروسية والسيطرة على تجارة الفوسفات السورية. وإلى جانب هذه الصناعة، تسيطر الشركة الروسية على ميناء طرطوس السوري ومصانع الأسمدة التي يديرها نظام الأسد وحقوق استخراج وبيع السلعة لمدة 50 عاماً من منجم فوسفات كبير.

عندما يتم شحن الأسمدة إلى الدول الأوروبية العميلة، تتم العمليات سراً من خلال سفن الشحن التي تعطل أنظمة التتبع الخاصة بها أثناء توجهها نحو سوريا. عندما يعودون إلى أوروبا بعد حوالي أسبوع، فإنهم يعيدون تشغيل أنظمة التتبع مرة أخرى.

روسيا من قبل الاتحاد الأوروبي. ونظرا لأن عقوبات التكتل لا تستهدف تجارة الفوسفات السورية على وجه التحديد ، فإن الشركات الأوروبية والوكالات الحكومية تصر على أنها لا تنتهك أي عقوبات.

ومع ذلك ، فإن صناعة الفوسفات في البلاد تخضع لسيطرة مباشرة من قبل وزير النفط والثروة المعدنية السوري ، بسام طعمة ، الذي تستهدفه العقوبات. الشركات العميلة والدول لديها مرة أخرى ذريعة لذلك ، على الرغم من القول أنها لا تتعامل معه مباشرة.

كانت إحدى القضايا التي تناولها التقرير في المقام الأول هي العقوبات الغربية، بما في ذلك تلك التي فرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا وروسيا. ونظراً لأن عقوبات الاتحاد لا تستهدف تجارة الفوسفات السورية على وجه التحديد، فإن الشركات الأوروبية والوكالات الحكومية تصر على أنها لا تنتهك أي عقوبات.

ومع ذلك، فإن صناعة الفوسفات في البلاد تخضع لسيطرة مباشرة من قبل وزير النفط والثروة المعدنية السوري، بسام طعمة، الذي تستهدفه العقوبات. الشركات العميلة والدول لديها مرة أخرى ذريعة لذلك، على الرغم من القول أنها لا تتعامل معه مباشرة.

ونقل التقرير عن إبراهيم العلبي الخبير القانوني السوري الذي يراقب التهرب من العقوبات قوله ان” تجارة الفوسفات السورية تظهر سبب عدم ملاءمة نظام العقوبات الأوروبي للغرض – فالتهرب من العقوبات يعمل وليس بهذه الصعوبة”. “تعلمت روسيا كيفية القيام بذلك في سوريا ويمكنها الآن استخدام هذه التجربة لتجنب العقوبات بسبب الحرب الأوكرانية.”

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.